أرشيف يوم: 26/12/2021

طقس مشمس نهاية العام

يؤثر على لبنان استقرار جوي، يترافق مع طقس بارد، بالإضافة الى بعض التقلبات الجوية الضعيفة يوم الخميس.

طقس اليوم الأحد، الحرارة ساحلاً بين 9 و16 درجة بقاعا بين صفر و 12 درجة وعلى الـ1000م بين 3 و 10 درجة

– الجو : قليل السحب  – تشكل جليد فجرا وليلاً بقاعا وعلى الجبال

– الرياح : شمالية غربية ضعيفة 15 – 30 كم/س

– الرطوبة السطحية ساحلا 80 – 100 ٪؜

– الضغط الجوي 1022 hpa

– الرؤية جيدة

– البحر منخفض الموج وحرارة سطح المياه 20 درجة.

الاثنين، طقس مستقر بارد ومشمس فيما الحرارة ترتفع قليلاً وتتراوح ساحلا بين 10 و 18 درجة على الـ1000 متر بين 4 و 12 درجات وبقاعا بين -1 و 14 درجات فيما الرياح شمالية غربية ضعيفة سرعتها بين 20 و 30 كم/س يتشكل الجليد صباحا وليلاً جبلاً وبقاعاً.

الثلاثاء، طقس مستقر وغائم بسحب عالية فيما الحرارة ترتفع قليلاً وتتراوح ساحلا بين 11 و 19 درجة على الـ1000 متر بين 5 و 13 درجات وبقاعا بين 1 و 15 درجات فيما الرياح شمالية غربية ضعيفة سرعتها بين 20 و 30 كم/س يتشكل الجليد صباحا وليلاً جبلاً وبقاعاً.

إقفال أكثر من 12 ألف متجر لبيع الملابس والأحذية.. «كنا بلد الموضة والأناقة أما اليوم فودعناهما»!

جاء في صحيفة “الشرق الاوسط”:

أقفلت غنى أبواب متجرها في أحد الشوارع الفرعية في منطقة مار إلياس في العاصمة بيروت الصيف الماضي، ونقلت بضائعها من ملابس وأحذية إلى غرفة خصصتها في منزلها، حيث ثبتت رفوفاً بعدما أصبح إيجار المحل يفوق حجم المبيعات.
وتخبر غنى «الشرق الأوسط» أن «الأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان والتدهور الدراماتيكي في سعر صرف الليرة اللبنانية، حولا تجارتها للملبوسات النسائية المستوردة إلى نوع من الكماليات التي لا يجرؤ على شرائها إلا أبناء الطبقة الميسورة»، بعدما كان معظم زبائنها من الطبقة المتوسطة «التي سحقت في السنتين الماضيتين».
وتضيف «الإيجارات وتكاليف التشغيل (إضاءة وإيجارات ورواتب موظفين وغيرها من الخدمات) ترتفع كلما ارتفع سعر صرف الدولار، وفي المقابل، البضائع تكسد في وجهي، فكان خيار الانتقال إلى البيع عبر التطبيقات الإلكترونية هو الأنسب».
ونجحت خطة غنى في رفع نسبة المبيعات نحو 20 في المائة خصوصاً أنها توقفت عن استيراد البضائع الأوروبية واكتفت بشحن بضائع من دول أقل كلفة «وبكميات محدودة»، وتوضح «كنا بلد الموضة والأناقة أما اليوم فودعناهما».
ويشهد لبنان منذ مطلع عام 2020 إغلاقاً للمحلات التجارية ومنها محلات الألبسة العالمية التي انسحبت من السوق اللبنانية بعدما فقدت الثقة بالبلد وقدرته على الخروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة في المنظور القريب.

لماذا طلب “لبنان القوي” عقد جلسة مساءلة للحكومة؟…

نفى النائب عن تكتل «لبنان القوي» جورج عطاالله وجود صفقة بين الثنائي حزب الله وحركة أمل، مذكرا بما قاله رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل عن تلقيه آخر اتصال يتعلق بعرض يقضي بتصويت التكتل الى جانب إحالة ملف التحقيق الى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء خلال الجلسة التي سيدعو اليها الرئيس نبيه بري مقابل قرار المجلس الدستوري وهو الأمر الذي رفضناه لأننا ضد احالة الملف الى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، معتبرا أن الصفقة تحتاج الى عنصرين الأول طرفان يتبادلان الاتفاق، والثاني طرفان يتنازلان عن مطالبهما، وعليه، نحن لم نكن طرفا ولم نتجاوب مع أي طرح كما لم نتنازل عن أي أمر مقتنعون به والدليل على ذلك كان قرار المجلس الدستوري.


وأوضح عطاالله في تصريح لـ «الأنباء» انه جرت عدة اتصالات مع التيار الوطني الحر من دون أن يحدد الجهة، ورفضنا مناقشة أي طرح او الاتفاق على أي أمر، وقلنا فليصدر المجلس الدستوري قراره وفق قناعته وان يدعو الرئيس بري لجلسة وفق الأصول للتصويت على احالة ملف التحقيق الى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء وتعهدنا بالحضور انما قلنا إن موقفتا واضح وهو عدم التصويت.

وعن رد التيار الوطني الحر على قرار المجلس الدستوري والذي جاء بالخطوة الأولى بدعوة الرئيس ميشال عون لعقد جلسات مجلس الوزراء، والثانية تقدم تكتل «لبنان القوي» بطلب عقد جلسة مساءلة للحكومة لامتناعها عن الاجتماع، أكد عطاالله أن هذا الأمر غير صحيح، وموقف التيار والتكتل سابقان لقرار المجلس الدستوري، والرئيس عون كان دعا رئيس الحكومة الى تحمل مسؤولياته بدعوة مجلس الوزراء الى الانعقاد وليقاطع من يقاطع لأن ظروف البلد لم تعد تحتمل المماطلة والتأجيل، اما بالنسبة لطلب عقد جلسة مساءلة للحكومة فهذا الموضوع طرحناه قبل أسبوعين وارتأينا التوجه الى البرلمان لسؤال الحكومة عن أسباب عدم عقد جلساتها الى جانب الملفات المتعلقة بالمفاوضات مع صندوق النقد الدولي والتعاميم التي يصدرها حاكم مصرف لبنان، هذه هي العناوين الثلاثة التي سنطرحها بغض النظر من سيقف من الكتل النيابية الى جانبنا ام يستجيب رئيس البرلمان لهذا المطلب أم لا فهي غير مرتبطة بالمجلس الدستوري وسابقة لقراره. متسائلا ما اذا كان منع تعطيل الحكومة مطلبا خاصا للتيار ام أنه يهم كل اللبنانيين، وهل اذا توصلت الحكومة الى حلول على المستويين المالي والاقتصادي فسيستفيد منها مناصرو التيار أم كل اللبنانيين.

وعن موقفه من القرار الذي انتهى اليه المجلس الدستوري بشأن الطعن المقدم من تكتل «لبنان القوي» والمتعلق بالتعديلات على قانون الانتخاب والذي اعتبر صفعة له، قال عطاالله إن ما عبر عنه رئيس المجلس القاضي طنوس مشلب هو أكثر توصيف ينطبق على قرار المجلس او اللاقرار عندما قال إن المجلس قد سقط، معتبرا أن عدم قيام المجلس الدستوري بواجبه هو فشل له وهو أعلى سلطة دستورية لجأنا اليها في موضوع الطعن، وبذلك يكون لبنان قد تلقى صفعة، والحق تلقى صفعة، والانتشار اللبناني تلقى صفعة وليس التيار الوطني الحر.


وأوضح عطاالله ان تكتل «لبنان القوي» تقدم بطعن بقانون الانتخاب لأنه من وجهة نظرنا أن هناك تعديا على القانون والدستور من خلال تلاعب المجلس النيابي بالدستور وبالأغلبية المطلوبة عند مناقشة الرد على رد رئيس الجمهورية لتعديلات قانون الانتخاب وهو كرس ثوابت غير دستورية اذ لا يجوز التلاعب بالقانون وفق المصلحة الخاصة لأي طرف أو حزب، لافتا الى أنه جرى التعدي على الدستور والحقوق التي أقرت بقانون الانتخاب رقم 44 الصادر في 2017 والذي خصص6 مقاعد للمغتربين ولم يأت على ذكر انهم ينتخبون الـ128 نائبا في المجلس النيابي الى جانب الاصلاحات التي تضمنها القانون والتي تم الاطاحة بها.

وأكد عطاالله أن التكتل كان يأمل أن يقوم المجلس الدستوري بواجبه وفق ما يمليه عليه ضمير قضاته، انما للأسف البعض منهم لم يحتكم الى الضمير ولا الى المصلحة القضائية والدستورية، بل خضع للتدخلات السياسية، مذكرا بالبيان الذي صدر عن رئيس المجلس الدستوري بأن كل ما يقال في الاعلام عن محاولة افقاد المجلس نصابه هو من قبيل التكهنات، وان المجلس جاد في الوصول الى قرار، لكن للأسف ما اعتقدناه جاء عكس توقعاتنا بأن المجلس سيقوم بواجباته ويؤكد أن القضاء ملجأ لكل اللبنانيين. وعن تخلي حزب الله في مساندة التيار الوطني الحر ووقوفه معه في موضوع الطعن، أوضح عطاالله أن الموقف من ذلك وغيره سيتحدث عنه في الثاني من الشهر المقبل رئيس التيار النائب جبران باسيل. وعما يتردد من ان رئيس الجمهورية قد لا يوقع على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة اكد عطاالله حرص رئيس الجمهورية على اجراء الانتخابات النيابية وعندما يصل اليه المرسوم سوف يوقعه.

اتحاد درويش – الانباء

الجهات نفسها الى السعودية فالامارات…

أكدت مصادر سياسية لـ”السياسة”، أن عودة تهريب المخدرات من لبنان إلى دول الخليج، يمثل إصراراً على ضرب العلاقة اللبنانية الخليجية، وتالياً إفشال أي محاولة لإصلاح العلاقات بين الطرفين، بعد صدور إعلان جدة. وقالت إن “الجهات نفسها التي كانت تقف وراء التهريب إلى المملكة العربية السعودية، هي نفسها التي تقف وراء تهريب المخدرات إلى الإمارات العربية المتحدة” .

وحذرت من “وجود نوايا خبيثة من قبل المحور الإيراني، لإعادة ضرب العلاقات اللبنانية مع الخليج، والإضرار بمصالح اللبنانيين العاملين في دول مجلس التعاون، ما يبقي لبنان ورقة في أيدي الإيرانيين وجماعاتهم في لبنان” .
وكانت شرطة دبي، أعلنت أنها أحبطت تهريب أكثر من مليون قرص كبتاغون بقيمة 15.8 مليون دولار في شحنة استيراد ليمون واعتقلت أربعة أشخاص من جنسية عربية.

وقالت السلطات في بيان نقلته وكالة أنباء الإمارات (وام) الرسمية “أحبطت القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في عملية استباقية تهريب مليون و160 ألفا و500 قرص من مخدر الكبتاغون بقيمة سوقية بلغت 58 مليوناً و25 ألف درهم”.

السياسة

أوساط بعبدا تتوقع “قنبلة من العيار الثقيل” غدا

بانتظار الموقف الذي وعد رئيس الجمهورية ميشال عون بالكشف عنه غدا الإثنين، قالت أوساط قصر بعبدا عبر “الأنباء” الإلكترونية إن “رئيس الجمهورية سيفجر قنبلة من العيار الثقيل، وسيتطرق الى كل المطبات التي رافقت عهده منذ العام 2016 حتى اليوم، التي ارتكبت على أيدي الحلفاء والخصوم، ويسمي الأمور بأسمائها، ولن يوفر تحالف مار مخايل من هجومه، لأنه مصمم على طرح الامور كما هي”، رافضا تحميله وحده مسؤولية تغطية سلاح حزب الله، “لأن سلاح الحزب كان موجودا قبل عودته من فرنسا، وأن قوى 14 آذار كانت تتعامل معه كأمر واقع لأن له امتدادات اقليمية”.


وأشارت الأوساط الى أن “عون عاتب على حزب الله لعرقلته مسيرة العهد، والانحياز الكامل إلى جانب خصمه الرئيس نبيه بري الوحيد الذي اعترض على وصوله الى رئاسة الجمهورية”.


المصدر: الانباء الإلكترونية

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com