الرئيسية / هنا طرابلس / جمعيات - نقابات - مؤسسات / تعميم صادر عن دائرة أوقاف طرابلس

تعميم صادر عن دائرة أوقاف طرابلس

“ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم”


بداية نهنئ أهلنا الأكارم في كل مكان بعيد الفطر المبارك ونسأل الله أن يعيده عليكم بالخير واليمن والبركات
ثم في الوقت الذي تعصف فيه الفتن والمصائب في بلدنا عموماً وفي طرابلس والشمال بشكل خاص، وبدل أن تتكاتف الجهود للتخفيف عن معاناة الناس وإيجاد الحلول المناسبة للحد من الانهيار بكل أشكاله..
وبدل أن نضع الإصبع على الجرح لوضع المرهم والبلسم في مكانه…
نجد البعض -وللأسف- ممن غلبتهم الحاجة أو غابت عنهم الحقائق يتوجهون بسهامهم الحادة والمؤلمة إلى المؤسسة الدينية في طرابلس والشمال، كما وسائر المناطق.
تارة على الأوقاف بحجة غناها، وتارة على القيمين عليها.
– أولاً، كل عاقل عارف يدرك حال الأوقاف وما تعانيه من مشاكل مادية، غالب أسبابها يعود إلى المصائب المتلاحقة التي تعاني منها مدينة طرابلس وسائر الشمال.
فلا استثمار يستمر، ولا جباية موجودة بحجة الأوضاع الصعبة وعدم الحركة الاقتصادية.
فضلاً عن مئات الدعاوى المرفوعة في المحاكم المتنوعة الاختصاصات.
وعليه ندعو الجميع إلى التكاتف والتآزر وإبعاد المؤسسة الدينية عن المهاترات والتشويش والتشهير فهذا مآله خطير على الجميع وليس على شخص معين مطلقاً.

أهلنا الأكارم، إذا لم توحدنا الأزمات وتجمعنا التداعيات فمتى سنجتمع؟؟.
– أهل الفطنة يرون الأمور بأبعادها ويعملون لذلك وقاية وسداً للذريعة في الشؤون الاجتماعية والأخلاقية والأمنية والاقتصادية و….


– والساسة كما القادة الحكماء يسدون الخلل ويتناسون الجراحات ويقدمون المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.
– الأمل بالله أولاً ثم بأهل هذه المدينة الأخيار النجباء العقلاء وعموم البلاد من كل الأطياف من أجل تكامل بناء وعمل دؤوب للخروج من أزماتنا *ومن يتوكل على الله فهو حسبه*
المدينة وجوارها تحتاج جهود الجميع فليكن الهدف إنقاذ المدينة وعموم البلاد، ولتكن الوسيلة الاعتصام والوحدة والشورى وحسن التخطيط والتعاون على البر والتقوى.


تقبل الله الطاعات وكل عيد وأنتم بخير
دائرة أوقاف طرابلس
٢ شوال ١٤٤١ هجري
٢٥ أيار ٢٠٢٠ ميلادي

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com